الرئيسية / حوادث وقضايا / الحرائق التهمت 841 هكتارا من المساحات الغابوية بالمغرب

الحرائق التهمت 841 هكتارا من المساحات الغابوية بالمغرب

أفادت حصيلة قدمها المركز الوطني لتدبير المخاطر المناخية الغابوية، بأن المساحة الغابوية الإجمالية التي التهمتها الحرائق سنة 2018 بلغت 841 هكتارا بما مجموعه 343 حريقا.

وأوضح فؤاد العسالي، مدير المركز الوطني لتدبير المخاطر المناخية الغابوية، خلال اجتماع اللجنة التوجيهية للوقاية ومكافحة الحرائق الغابوية، أنه على مدار العشرين سنة الماضية، وبالتحديد عند مقارنة الإحصاءات المسجلة خلال الفترة 1999-2008 مع تلك الخاصة بالفترة 2009-2018 ، يظهر أن معدل المساحات التي تلتهمها الحرائق انخفضت بنسبة 13 بالمائة ( من 3372 إلى 2928 هكتارا في السنة)، فيما انخفض متوسط المساحة التي يجتاحها الحريق الواحد بنسبة 31 في المائة ( من 8 إلى 5,5 هكتار للحريق الواحد).

وأكد المندوب السامي للمياه والغابات ومحاربة التصحر، عبد العظيم الحافي، خلال هذا الاجتماع ، أنه من حيث متوسط المساحة التي تجتاحها النيران مع كل حريق ، فإن المغرب يوجد في وضع جيد مقارنة ببلدان البحر الأبيض المتوسط والتي تسجل متوسطا يتجاوز 16 هكتارا عند كل حريق.

وأشار إلى أن عدد الحرائق ارتفع بنسبة 20 في المائة مقارنة بمتوسط السنوات العشر الماضية وأن أكثر من 62 في المائة من هذه المساحات المحروقة عبارة عن مساحات مغطاة بأعشاب ثانوية ونباتات موسمية.

وأضاف المسؤول أن هذا الاجتماع يعتبر فرصة لقراءة تحليلية لكل المبادرات والنتائج، والسعي لتعزيز ما هو إيجابي وتصحيح الاختلالات التي قد تظهر والتأكد من أنه تم القيام بكل متطلبات اشتغال المنظومة سنة 2019، من حيث الحماية، وتنظيف الغابات، وتهيئة مسالك الغابات وأبراج المراقبة والتي تعتبر العناصر الأساسية لحماية الغابة.

كما يتعلق الأمر بضمان فعالية نظام مكافحة الحرائق، والذي يتكون من عناصر جوية و أرضية، بالإضافة إلى نقاط التنسيق الرئيسية ونظام المراقبة المعلوماتية لتقدير المخاطر ابتداء من شهر ماي وإلى غاية شهر أكتوبر، بمعدل مرتين في اليوم، وهو ما يسمح بتعامل استباقي في مكافحة الحرائق.

وبعد تقديم حصيلة حرائق الغابات لسنة 2018 وبرنامج العمل الخاص بسنة 2019، أبرز مدير المركز الوطني لتدبير المخاطر المناخية الغابوية، أنه سيتم اتخاذ العديد من الإجراءات، لا سيما في إطار الاستراتيجية الوطنية لحماية الغابات من الحرائق من خلال خطط مجالية ، مع اعتبار تطوان منطقة نموذجية ، وتعزيز الوقاية والإطار القانوي الوطني والتقني.

وأفاد بأنه في مجال الوقاية، خصصت المندوبية السامية للمياه والغابات ومحاربة التصحر غلافا ماليا يقدر ب 200 مليون درهم سيوظف لتوفير التجهيزات والوسائل الكفيلة بالحد من اندلاع الحرائق وذلك من خلال تعزيز دوريات المراقبة للرصد والإنذار المبكر وفتح وصيانة المسالك الغابوية ومصدات النار بالغابات، وتهيئة نقط الماء مع صيانة وإنشاء أبراج جديدة للمراقبة ،وتوسيع الحراجة الغابوية بالإضافة إلى إعادة تأهيل المسالك، وتعبئة عدد كبير من مراقب حرائق ،إضافة إلى الاستعانة ب 5 “كنادير”.

واستعرضت اللجنة التوجيهية مختلف الجوانب العملية للاستعدادات والتدخلات لموسم 2019 واعتمدت سلسلة من الإجراءات، بما في ذلك مواصلة تعزيز الجهود والتدخلات الوقائية من مخاطر الحرائق عبر خرائط دقيقة للمجالات الأكثر تعرضا لهذه المخاطر للتمكن من تعبئة أنجع لوسائل الإنذار والتدخل.

وتعتبر نتائج سنة 2018 ثمرة ملاءمة مخططات التدخل مع ظروف المجال الغابوي والمجهودات المبذولة لتحسين تهيئته وتجهيزه من جهة، والتنسيق المبني على التجارب الميدانية والذي يربط مختلف الفرقاء المعنيين من درك ملكي ووقاية مدنية وقوات مسلحة ملكية وقوات ملكية جوية وقوات مساعدة إضافة إلى المندوبية السامية .

شاهد أيضاً

رشوة بـ 500 درهم تكلف رئيس جماعة بتاوريرت سنة ونصف سجنا نافذا

أدانت المحكمة الابتدائية بتاوريرت، رئيس جماعة لقطيطر التابعة لإقليم تاوريرت، بسنة ونصف حبسا نافذا وغرامة …