16:02:07 | الجمعة , 19 يوليو 2019
الرئيسية / تدوينة / مع حكومة الإسلاميين.. استهلاك و إنتاج الخمور

مع حكومة الإسلاميين.. استهلاك و إنتاج الخمور

رغم وصول حزب العدالة والتنمية (الاسلامي) إلى الحكومة في المغرب، فقد ارتفع معدل إنتاج الخمور واستهلاكها في المملكة خلال العام الجاري.

وكشفت العديد من التقرير، أن المغرب أكبر مصدر للخمور في العالم العربي، حيث يخصص أزيد من 37 ألف هكتار لزراعة العنب أو الكروم لإنتاج النبيذ، في بلد يوفر فيه الطقس المعتدل والمناطق المرتفعة ظروفا مثالية لنمو الأنواع الجيدة من العنب.

و يستهلك المغاربة في العام الواحد ما مجموعه 131 مليون لترا تشمل 400 مليون قنينة جعة و38 مليون قنينة خمر، ومليون ونصف مليون قنينة ويسكي، ومليون قنينة فودكا، و140 ألف قنينة شامبانيا.

الإسلاميون والخمر

تعالت أصوات كثيرة تتهم حزب العدالة والتنمية بالكيل بمكيالين، حيث كان من أشد المعارضين لبيع الخمور للمسلمين حينما كان في المعارضة فيما ازدهرت هذه التجارة بعدما وصل للحكم.

من يرقص لا يغطي وجهه

يمنع القانون المغربي بيع الخمور للمسلمين، ويؤكد على أن البيع هو لـ”الأجانب” فقط، بل ويتشدد المشرع في معاقبة شاربي الخمر، حيث ينص القانون الصادر عام 1967، على عقوبة “بالحبس لمدة تتراوح بين شهر واحد وستة أشهر وبغرامة تتراوح بين 300 و1.500 درهم أو بإحدى هاتين العقوبتين” للمتلبسين بالسكر.

وتمارس حكومة العدالة و التنمية (الاسلامي) نوعا من الشيزوفرينيا وهي ترخص ببيع الخمور، ثم تعود وتقول بأن البيع هو للأجانب فقط، وهي تعلم بأن النسبة العظمى من المنتوج الروحي يتم استهلاكه من طرف مغاربة.

وتزايد استهلاك الخمور وإنتاجها في ظل حكم الإسلاميين يختبر ثنائية الشعار والممارسة لدى هذا الكيان السياسي، الذي يضرب على إيقاعين متناقضين حتى يدغدغ مشاعر الناس من جهة، ولا يغضب النافذين في السلطة من جهة أخرى.

الارقام و التقارير تفضح الوجه الحقيقي للإسلاميين في المغرب، الذي لا تهمهم إلا أصوات الناخبين، على حد تعبير المتتبعين لشأن الوطني، مشيرين إلى أن حزب العدالة والتنمية له خطابين واحد موجه لمشاعر المواطنين بحمولة دينية، والآخر عقلاني موجه للنخبة.

الخمر وخزينة الدولة

تضخ صناعة الخمور موارد مالية هامة في خزينة المغرب. فحسب أرقام وزارة المالية المغربية يدر هذا النشاط على الدولة عائدات ضريبيَّة، تقدر بـ130 مليون يورو وتشغل أزيد 20 ألف عامل.

ورغم رفع الضرائب على الكحول، لم يقلص نسبة بيع الخمور في المملكة، حيث اعتبره محللين اقتصاديين “زيادة الضرائب على الكحول إجراء للاستهلاك الداخلي وسيرفع الدخل الضريبي قليلا بالنسبة لحكومة كانت تعتبر عائدات الخمور مال حرام”.

شاهد أيضاً

توقعات أحوال الطقس ليوم الجمعة 19 يوليوز

تتوقع مديرية الأرصاد الجوية الوطنية، يوم الجمعة، أن تتميز الحالة الجوية عامة بطقس حار شيئا …