4:55:26 | الخميس , 13 ديسمبر 2018
الرئيسية / طب وصحة / اختبار قلوب الخنازير في البشر

اختبار قلوب الخنازير في البشر

من المتوقع أن يتم اختبار قلوب الخنازير في البشر قريبا، بعد أن اجتاز العلماء مرحلة مهمة لزرع الأعضاء في الرئيسيات (رتبة في الثدييات).

ففي عام 2000، اقترحت الجمعية الدولية لزراعة القلب والرئة إعادة النظر في التجارب على البشر، بمجرد أن يجتاز 60% من الرئيسيات التجارب لمدة ثلاثة أشهر، مع وجود بعض المؤشرات -على الأقل- لإمكانية الحياة لفترة أطول.

ولم تحقق الدراسات السابقة سوى فترة حياة تصل إلى 57 يوما، لذا فإن البحث الجديد هو الأول الذي يستوفي المعايير التي حددتها الجمعية المذكورة، ويمثل خطوة رئيسية في الاستخدام الإكلينيكي لقلوب الخنازير في البشر.

والآن، قام الجراحون في ألمانيا -مستخدمين قلوب خنازير عدلت وراثيا لإزالة الفيروسات الخطيرة وتمنع الجسم من رفض العضو الغريب- بزرع القلوب في خمسة قرود بابون، وأبقوا على حياة أربعة حيوانات لمدة تسعين يوما على الأقل، بالإضافة إلى واحد لا يزال في صحة جيدة لأكثر من ستة أشهر.

وقال جراح القلب برونو ريشارت، من جامعة لودفيج ماكسيميليان في ميونيخ، إنهم “أثبتوا أن القلوب المزروعة نجحت في أحد أقرب الأقرباء للإنسان”، وأن البقاء حيا لمدة 195 يوما كان بمثابة “علامة فارقة” في استخدام الإجراء في العيادة، حسب قوله.

وأشاد لفيف من العلماء بهذا الإنجاز، وقالوا إن هذا البحث الجديد يمكن أن يساعد في جعل زرع الأعضاء في الجسم خطوة أقرب إلى التطبيق البشري، وتحسين تقنيات الحفاظ على الأعضاء من أجل زرع القلب البشري.

ورغم أن العديد من الإجراءات الطبية تستخدم بالفعل أنسجة خنازير معقمة، مثل صمامات القلب في جراحة القلب وزراعات القرنية؛ فيعتقد الأطباء أن استخدام أعضاء كاملة يمكن أن ينهي النقص الشديد في المتبرعين.

ومن الجدير بالذكر أن نحو ستة آلاف شخص على قائمة الانتظار حاليا لزراعة أعضاء في بريطانيا، ومن المتوقع أن يموت أكثر من ألف شخص كل عام وهم ينتظرون عضوا ينقذ الحياة.

شاهد أيضاً

4 أغذية عليك تجنبها لترتاح من غازات البطن

تعد غازات البطن من المتاعب ‫الصحية المزعجة للغاية، كما أنها تُسبب حرجا بالغا للمرء. ‫ولمواجهة غازات البطن، …