3:46:23 | الخميس , 13 ديسمبر 2018
الرئيسية / عين على مكناس / حميدوش غير راض على قرار الرئيس مرزاق بإعادة المؤطرين أصحاب الدعاوي

حميدوش غير راض على قرار الرئيس مرزاق بإعادة المؤطرين أصحاب الدعاوي

أسبوعين في الجحيم هو هذا الذي يمر به فريق العاصمة الإسماعيلية مكناس فبعد الهزيمة المذلة على يد الجيران ” فتح ويسلان ” التي أطاحت بالمدرب فؤاد عسو و التعاقد مع المدرب القديم الجديد الصامبا بمساعدة الحمدوشي، إلا أن المبارة الأخيرة أمام اليوسفية عمقت الجراح و لم تمهل الصامبا و مساعده من ضبط الإيقاع حسب فلسفتهما ؛ إلا أن ما يثير التساؤل حد الاستغراب كيف للإطار الكبير من مستوى حمادي حميدوش أن يقدم استقالته في هذا الظرف الحرج، فهل بهكذا خطوة نساعد فريق مثخن بالجراح على تجاوز المحن؛ لتأتي لمضمون الاستقالة و ما بين السطور؛ يقول الإطار حميدوش ضعف التسيير داخل النادي، المكتب المسير لم يمر على فترة تحمل المسؤولية سوى أيام معدودة، أم أن السيد حميدوش يحتسب على المكتب التراكمات السابقة و التي إلى حد ما قد ساهم فيها؛ نأتي للمسكوت عنه، عند تحليل الفريق تقنيا خلال الندوة التي قدم فيها المدرب الصامبا استبشرنا خيرا بالمعرفة الدقيقة للسيد حميدوش بالفريق حيث أعطى تحليل دقيق حتى لمن لعب جل المباريات نزولا إلى من لم يلعب مبارة واحدة بنية جسمانية ضعيفة إلى غيره من الملاحظات أبرزها أن المشرفين على الفئات الصغرى غير مؤهلين و لا يتوفرون على شواهد علمية؛ و هذه ملاحظة ثانية في استقالته حين قال ضعف تسيير النادي خصوصا في الجانب التقني و هذا هو المسكوت عنه، حيث في نفس اليوم الذي خرجت فيه وثيقة مذيلة بتوقيع الرئيس رضوان مرزاق بعودة ما بات يصطلح عليهم بالمؤطرين السابقين الذين أتقلوا كاهل الفريق بالدعاوي القضايية و الديون جاء السيد مرزاق ليعيدهم كأن شيئا لم يكن و ربما لم يستشر في ذلك الإطار الوطني حمادي حميدوش الذي ربما أغضبه الأمر و لاسيما أنه يعرف الخبايا التي أوصلت الفريق لهذا المستوى الذي يدمي قلوب البعيد قبل القريب ؛ فهل يكشف المستقبل عن سر هذه الاستقالة الملغومة.

فؤاد زروال

شاهد أيضاً

مهرجان مكناس.. اختتام فعاليات النسخة الثالثة

إختتمت مساء اليوم السبت 08 دجنبر 2018، فعاليات الدورة الثالثة من مهرجان مكناس، بالقاعة المغطاة …