14:53:07 | السبت , 15 ديسمبر 2018
الرئيسية / مجتمع وآراء / جمعية للدفاع عن البيئة تدق ناقوس الخطر

جمعية للدفاع عن البيئة تدق ناقوس الخطر

دقت الجمعية الوطنية لحماية البيئة والسواحل، ناقوس الخطر، مطالبة من الجهات الوصية بالإسراع لحماية المواطن المغربي وتفعيل الفصل 31 من الدستور المغربي الرامي إلى العيش في بيئة سليمة.

وكشف المكتب المديري للجمعية أنه سجل عددا من النقط السوداء على الصعيد الوطني، من بينها تكاثر الغبار الأسود والروائح الكريهة بمدينة المحمدية التي صارت تزعج الساكنة وتنشر الخوف من ارتفاع عدد المصابين بمرض الربو.

وطالبت الجمعية من وزارة التجهيز والنقل واللوجستيك أنه يجب التدخل على مستوى الشريط الساحلي للمملكة، وبفتح مصابات عدد من الأودية التي غلقت نتيجة تراكم الأتربة والرمال على مستوى نقط التقاء الوديان بالبحر، وذكرت الجمعية منها: واد نفيفيخ وواد المالح وواد الشراط وواد ماسة وواد النون وواد تانسيفت ملوية، خوفا من حدوث فياضانات وكوارث بيئية وطبيعية.

أضافت الجمعية أنه يجب “الضرب على يد كل من سولت له نفسه نهب وسرقة رمال الشواطئ، وتفعيل القانون الجنائي رقم 517”. مستنكرة الوضع الكارثي لواد مارتيل الذي صار مصب لمجرى الصرف الصحي ونعلن تضامننا اللا مشروط مع ساكنة المنطقة.

وأعلنت الجمعية عن انطلاق الأيام التواصلية مع التلاميذ والطلبة خاصة طلبة ماستر القانون البيئي، لفتح نقاش جدي وهادف حول الحق في العيش وسط بيئة سليمة.

شاهد أيضاً

توقعات أحوال الطقس السبت 15 دجنبر

تتوقع مديرية الأرصاد الجوية الوطنية، السبت 15 دجنبر، تشكل كتل ضبابية بكل من شرق الأقاليم …